انصر دينك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعضاءنا وزائرينا الكرام
مرحبا تليق بكم فى عالمنا الرائع فينوس العرب
انصر دينك ... انصر نبيك
معنا فى ملحقنا الدينى
بكل الحب نستقبلكم
شاركنا مجهودنا الخالص لوجه الله تعالى
ندعو الله أن يتقبل منا هذا العمل خالصا لوجهه الكريم



 
الرئيسيةأنصر دينكالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الى كل مكروبة جاءك الحبيب بما يفك كربك
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:49 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» هل تعلم أين تذهب روحك وانت نائم ؟؟؟
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:23 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» يللا نزرع في الجنه مع بعض.......
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:16 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

»  كيفية أداء ركعتي الشفع والوتر "وما المقصود بالشفع والوتر
الثلاثاء 10 مايو 2011, 4:49 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» بيوتنا وسيرة الرسول
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:54 am من طرف sama

» لا تملّوا من نصرة الرسول
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:49 am من طرف sama

» انصروا الرسول قياماً وقعوداً وعلى جنوبكم
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:46 am من طرف sama

» النصرة ومكاسب أخرى..
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:39 am من طرف sama

» لا ياشيخَ الأزهرِ: لقد أخطأت
الإثنين 09 مايو 2011, 6:58 pm من طرف أبي قربك


شاطر | 
 

 صاحب دكتوراة في اللاهوت ، والرجل الثالث في مجمع كنائس .. تهزه آية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لياالي المغرب

avatar

عدد المساهمات : 42
نقاط : 130
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2010

مُساهمةموضوع: صاحب دكتوراة في اللاهوت ، والرجل الثالث في مجمع كنائس .. تهزه آية   السبت 01 يناير 2011, 7:46 pm


صاحب دكتوراة في اللاهوت ، والرجل الثالث في مجمع كنائس .. تهزه آية



البروفسور (خالد ميلا سنتوس) (آرثر ميلا سنتوس) دكتوراة في اللاهوت ، وكان الرجل الثالث في مجمع كنائس قارة آسيا.



في أثناء عمله بالنتصير عام 1983 قال لنفسه: أي ضير في قراءة القرآن من أجل الرد على المسلمين؟؟



فتوجه إلى أحد المسلمين سائلا إياه أن يعيره كتابه المقدس ، فرفض المسلم بجزم قائلا (لا يمسه إلا المطهرون) فوعده آرثر بذلك ، وشرع يقرأ القرآن لأول مرة ، شعرت بصراع داخلي عنيف ، فثمة صوت يناديني ويحثني على اعتناق هذا الدين الذي يجعل علاقة الإنسان بربه علاقة مباشرة ، لا تحتاج إلى وساطات القسس ، ولا تباع فيها صكوك الغفران ، وفي يوم توضأت ثم أمسكت بالقرآن فقرأت: (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) فأحسست بقشعريرة ، ثم قرأت: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) ، فحلت الطمأنينة في الروح الحيرى ، وشعرت أني خلقت من جديد.

في تلك الليلة لم يصبر آرثر حتى تطلع الشمس ، بل اتجه فورا إلى منزل صديقه المسلم يسأله عن كيفية الدخول في الإسلام ، وبين حيرة الصديق ودهشته نطق آرثر بالشهادتين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صاحب دكتوراة في اللاهوت ، والرجل الثالث في مجمع كنائس .. تهزه آية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انصر دينك :: قصص من اْسلموا-
انتقل الى: