انصر دينك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعضاءنا وزائرينا الكرام
مرحبا تليق بكم فى عالمنا الرائع فينوس العرب
انصر دينك ... انصر نبيك
معنا فى ملحقنا الدينى
بكل الحب نستقبلكم
شاركنا مجهودنا الخالص لوجه الله تعالى
ندعو الله أن يتقبل منا هذا العمل خالصا لوجهه الكريم



 
الرئيسيةأنصر دينكالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الى كل مكروبة جاءك الحبيب بما يفك كربك
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:49 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» هل تعلم أين تذهب روحك وانت نائم ؟؟؟
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:23 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» يللا نزرع في الجنه مع بعض.......
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:16 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

»  كيفية أداء ركعتي الشفع والوتر "وما المقصود بالشفع والوتر
الثلاثاء 10 مايو 2011, 4:49 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» بيوتنا وسيرة الرسول
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:54 am من طرف sama

» لا تملّوا من نصرة الرسول
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:49 am من طرف sama

» انصروا الرسول قياماً وقعوداً وعلى جنوبكم
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:46 am من طرف sama

» النصرة ومكاسب أخرى..
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:39 am من طرف sama

» لا ياشيخَ الأزهرِ: لقد أخطأت
الإثنين 09 مايو 2011, 6:58 pm من طرف أبي قربك


شاطر | 
 

 لا ياشيخَ الأزهرِ: لقد أخطأت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبي قربك

avatar

عدد المساهمات : 22
نقاط : 65
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

مُساهمةموضوع: لا ياشيخَ الأزهرِ: لقد أخطأت   الإثنين 09 مايو 2011, 6:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

لا ياشيخَ الأزهرِ: لقد أخطأت فِي وقُوفِك بجوار شِنودَةَ كَنِدٍ لَكَ "

وهو يمسك الصليب...!!!"

عند بيان الوحدة الوطنية التي أوهموا الناس أنها في خطر...!!!

............................................................

قال تعالي:

"لايَسْتَوِي أَصْحابُ الناَّرِ وَأَصْحابُ الجَنَّةِ أصْحَابُ الجَنَّةِ هُمُ الفائِزُونَ"...

الحشر/20

وقال تعالي:

"ودَّ كثِيرٌ مِنْ أهلِ الكِتاَبِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِن بَعدِ إيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِندِ أَنْفُسِهِم مِن بَعْدِ ما تَبَيَّنَ لَهُمُ الحَقَّ......"

البقرة/109 جزء من الآية

وقال تعالي:

"وقَالُوا لََن يَدْخُلَ الجنةَ إلاَّ مَن كَانَ هُوداً أو نَصَارَى تِلكَ أَمَانِيُّهُم قُل هَاتُوا بُرْهَانَكُم إِن كُنتُم صَادِقِينَ"

البقرة/111

..............................................................

..............................................................



الحمد لله رب العالمين...مالك الملك وملك يوم الدين...

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له القاهر فوق عباده

وأشهد أن حبيبنا وشفيعنا محمدا صلي الله عليه وسلم عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه...خاتم الأنبياء والمرسلين...بلَّغ الرسالة وأدي الأمانة ونصح الأمة وكشف الله به الغُمة فصلاة وسلاما دائمين عظيمين عليه وعلي آله وصحبه ومن والاه إلي يوم الدين...

ثم أما بعد...

فإنه من الأمور المضحكات المبكيات أن نري أمتنا الإسلامية بعددها "المليار" ونيِّف من المسلمين... وكأنها ريشة في مهب الريح لكل من هب ودب من نصاري ويهود وعلمانيين ولا دينيين ومن شابههم في الرداءة والقُبح...

ومصر العربية الإسلامية منذ الفتح الإسلامي بقيادة البطل الصحابي "عمرو بن العاصي" -رضي الله عنه وعن كل صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم- صاحبة الريادة في عالمنا الإسلامي الكبير وكان لها شرف قيادة دفع الخطر عن أمتنا الإسلامية في المشرق والمغرب...فعلي أرضها تحطمت الموجة الصليبية العفنة التي اجتاحت عالمنا الإسلامي بداية من الأندلس الإسلامي ثم مرورا بالشام وانتهاء بمصر التي أذلت الحملة الصليبية السابعة عليها بقيادة "لويس التاسع" الذي أُسر في "منية عبدالله""ميت الخولي عبد الله الآن"وأُودع مغللا في بيت القاضي"إبراهيم بن لقمان"وتم سجن لويس التاسع مع أخوين له في" دار ابن لقمان"ورغم هذا العداء الشرس من الغرب الصليبي فقد كان التسامح والعفو من مصر...

وقد سُمح للويس التاسع بمغادرة مصر-ذليلا- مقابل تسليم دمياط التي كان جيشه قد استولي عليها والتعهد بعدم العودة إلي مصر مرة أخري ودفع فدية مقدارها:"400" ألف دينار تعويضا عن الأضرار التي ألحقها بمصر...

ولو سقطت مصر في ذلك الوقت لسقط المغرب العربي بأكمله في يد النصارى الصليبيين الأشرار...

هذه هي مصر الإسلام علي مدي التاريخ...مصر الحضارة

ومِنْ مصر خرجت الجيوش التي هزمت الصليبيين في المشرق في "معركة حطين" بقيادة البطل المسلم "صلاح الدين الأيوبي" في 4 يوليوعام 1187للميلاد قرب قرية"المجاودة" بين الناصرة وطبرية...وأُسر ملك القدس الصليبي:"غي دي لوز ينيان"...كما أُسر "أرناط" صاحب"الكرك" الذي حلم بمحاولة غزو مكة والمدينة... واستولي علي قافلة للمسلمين نهبا وقتلا... وأقسم صلاح الدين ليضربن عنقه إذا وقع في الأسر...وأبرَّ البطل صلاح الدين بقسمه وضرب عنقه...وهنا يبدو الحسم الإسلامي والقوة الإسلامية لضرورة استخدامها عند الضرورة كما حدث هنا وهو ما يجب أن يكون دائما...!!!

لماذا؟؟؟

لأن الله تعالي كتب العزة لدينه العظيم ولرسوله وللمؤمنين إلي أن تقوم الساعة، مصداقا لقوله تعالي:

"ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين....."

المنافقون/8 جزء من الآية

وتم لصلاح الدين الأيوبي إستعادة القدس من أيدي الصليبيين الغزاة في 2أكتوبر عام1187 للميلاد...

وقد خرجت جيوش النصر الإسلامية من "مصر الكنانة" أيضا:

ومرة أخري تخرج جيوش النصر الإسلامية من"مصر الكنانة" بقيادة السلطان "قطز" المسلم المصري المملوكي لتدحر قوات "التتر المغول" في معركة من معارك الإسلام الكبري:"عين جا لوت" التي وقعت في3 سبتمبرعام"1260الموافق للسادس والعشرين من رمضان عام:658 للهجرة

وبعد ذلك كله:

فلماذا نعطي الدنية من ديننا؟؟؟

سؤال أتوجه به إلي شيخنا شيخ الأزهر:

ألسنا علي الحق المبين وهم علي الباطل الجلي؟؟؟؟

أقول متأسيا ومؤتِمرًا بأمر رسول الله صلي الله عليه وسلم وقوله كما قال لعمر بن الخطاب رضي الله عنه يوم صلح الحديبية...!!!

فلماذا إذن نعطي النصارى واليهود الدنية من ديننا؟؟؟

ألم تقرأ يافضيلة الإمام عن العز بن عبد السلام ودوره العظيم في بث روح الشموخ الإسلامي في جنود السلطان"قطز" يوم خرج لمحاربة المغول التتر في بلاد الشام؟؟؟

وكثيرا ما واجه الأمراء والسلاطين بعيوبهم غير هياب ولا خائف ولا وجل من شيئ

فلماذا نعطي الدنية من ديننا وقد قالها عمر لرسول الله صلي الله عليه وسلم أشرف الخلق لا اعتراضا بل استفهاما لغيرته وحبه الجم للإسلام؟؟؟

وهل لا تعلم يا فضيلة الإمام أن النصارى واليهود علي باطل وكفارهم في النار من لم يؤمن منهم برسول الله محمد صلي الله عليه وسلم؟؟؟

فلماذا نعطي الدنية من ديننا ونحن الأعزة أعزنا الله بالإسلام؟؟؟

هل هي المجاملة علي حساب دينك الذي ستسأل عنه يوم القيامة يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها أمام الله الواحد الأحد الذي لا يُظلم عنده أحد...

إذا كنت لا تستطيع إعلانها –وأنت حينئذ علي الحق المبين- فأكرم لك أن تترك منصبك لمن يشتري دنياه بآخرته... -وقد فعلها العز بن عبد السلام أكثر من مرة عندما كان يترك منصب القضاء عندما يقف في طريق الحق أحد - ساعتها ستحملك جموع المسلمين في مصر الإسلامية وغيرها علي الأعناق...فلا إرضاء للبشر بإغضاب الله جل وعلا فيا ويل من غضب عليه ربه ساعة الحساب العسير يوم يشيب فيه الولدان وتضع كل ذات حمل حملها؟؟؟؟؟؟

أليس ذلك هو الحق يا فضيلة الإمام أم أنني مخطئ؟؟؟ وياليتني أكون مخطئا وتكون أنت علي الحق حتي تنجو بنفسك من لهيب جهنم وزفيرها...!!!

أليس اليهود والنصارى يا فضيلة الإمام هما المذكوران في فاتحة كتابنا العظيم

"المغضوب عليهم والضالين"؟؟؟

فكيف تقف مع ضال ومن قبل وقف سلفك مع المغضوب عليه"بيريز" رئيس حكومة اليهود المغضوب عليهم في أحد المؤتمرات الدولية وشد علي يديه وادعي-كذبا- أنه لا يعرفه...!!!

اسمع ياسيدي الإمام لوصية رسول الله صلي الله عليه وسلم لقادة وجنود جيش "مؤتة" إذ قال لهم:

"اغزوا باسم الله في سبيل الله من كفر بالله ولا تغلوا ولاتقتلوا وليدا ولا امرأة ولا كبيرا فانيا ولا منعزلا بصومعة ولا تقطعوا نخلا ولا شجرة ولا تهدموا بناء"

فماذا فعل اليهود المغضوب عليهم في أبنائنا الجنود في سيناء عام"1967" وما قبلها وما بعدها؟؟؟

مئات الألوف من زهرة شبابنا رمي عبد الناصر وعصابته في لظي حرب لم يحسب لها حساب فكان ما كان من فناء وقتل وذبح مئات الألوف من أبنائنا في حروب فاشلة لم نجن منها غير الخراب والدمار والعار والشنار...ولم يطالب أحد بدم أحد منهم كما يفعل اليهود عندما يضيع منهم أحد أويفقد في الحرب أوحتي يمت فيها لا يهدأ لهم بال حتي يستعيدوا رفاته...!!!

وخدعوك فقالوا: الوحدة الوطنية...!!!

مالهم ومال الوحدة الوطنية؟؟؟إذا كان عددهم لا يصل إلي خمسة ملايين ونحن فوق ال:75 مليون

بمعني أن النسبة هي:1:15 فما قيمتهم بالنسبة للوحدة الوطنية؟؟؟

وشنودة بوقوفه بجانبك فإنه أمام العالم كله-وهذا مايهدفونه- قد أصبح يمثل عددا من السكان يساوي عدد المسلمين...

ثم يا فضيلة الإمام هل تذكر واقعة ضبط سفينة الأسلحة القادمة من إسرائيل وهي ملك ابن نائب كاتدرائية بورسعيد:

"جوزيف بطرس الجبلاوي"

يوم أن ضبطتها مباحث أمن الدولة ويُخفي فيها هذا الإرهابي الأسلحة في حاويات بطرق سرية يعجز الشيطان عن اكتشافها ظنا منهم أن أحدا لن يكتشف هذه الأسلحة...وتدخل الأسلحة إلي مصر...!!!

لكنهم لم يعلموا ولن يعلموا قول الحق تبارك وتعالي:

"........ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"

الأنفال/30 جزء من الآية

وقول الله تعالي:

"وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال()فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيز ذو انتقام"

إبراهيم/46-47

فأين تذهب هذه الأسلحة يافضيلة الإمام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تذهب إلي الأديرة البعيدة المُحصَّنة وتُخزَّن فيها ليوم تنتظره الكنيسة-بتحريض من إسرائيل والغرب الصليبي وصليبي المهجر- وينتظره "شنودة" الذي أوقفته بجوارك كندٍ لك ومساوٍ لك...يحمل الصليب المزيف المزعوم الذي لا أصل له في الدين والذي ينكره ويرفضه ديننا الصحيح من كتاب وسنة وإنما هي خدعة اليهود صنعوها في مصانع خبثهم ثم أقنعوا النصارى بصدقها وحدوثها فصدقوهم بغباء وانقادوا لخبث هؤلاء ومكرهم...

والفيصل هنا هو قرآننا العظيم كلام رب العالمين الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه...يقول ربنا جل وعلا:

"وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسي بن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم......."

النساء/157 جزء من الآية

بتخطيط من الصليبية العالمية واليهودية العالمية الحاقدتين علي الإسلام والمسلمين...وأذكرك بقول ربنا العظيم:

"وما يستوي الأعمى والبصير()ولا الظلمات ولا النور() ولا الظل ولا الحرور()"

فاطر/19-20-21

إن السفينة يافضيلة الإمام قادمة من" إسرائيل" التي قتلت مئات الآلاف من زهرة شبابنا في سيناء في حروب:56-67-73 وقد حمت نفسها دوليا بمعاهدة"كامب ديفيد" بسبب" هَوجِيِّة" عبد الناصر في أيام حكمه الأسود ولم يكن أمام السادات

خيار آخر بعد أن تخلت أغلب الدول العربية عن مساعدة مصر بسبب سياسة عبد الناصر الهوجاء التي ضيعت مصر وكرامتها ومازالت ضائعة إلي اليوم...!!!

ونتمسك نحن باحترامنا لهذه المعاهدة-كامب ديفيد- ونستقبل مجرمي قادة إسرائيل ومنهم علي سبيل المثال"بنيامين أليعازر" قائد فرقة"شاكيد الإجرامية"spirt of shaked" والتي كانت تسميها العسكرية الإسرائيلية"روح شاكيد" التي ذبحت أبناءنا في سيناء ويبعث له الرئيس مبارك ببرقية تهنئة بعيد ميلاده الخامس والسبعين...!!!

إي وربي هذا ما حدث...!!!

أليس ذلك من البلاء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهذا ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية

إي وربي إنه من البلاء....!!!

ألا ساء مايزرون...!!!

وبِيع لهم غازنا بدولار وربع(بإشراف أحمد نظيف وسامح فهمي وزير البترول الخائن)

ويباع في الأسواق العالمية ب:12 إثنا عشر دولارا وحرم شعبنا من هذا الغاز من أجل عيون إسرائيل... فأي خيانة هذه ؟؟؟؟؟؟؟

ومؤامراتها في إفريقيا مع دول حوض النيل لا تخفي علي أحد...!!!!

هل تذكرون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ولولا أن الله سلم وأمر وزير الداخلية بالقبض علي هذا المجرم"جوزيف بطرس الجبلاوي" صاحب سفينة الأسلحة القادمة من إسرائيل التي تحرض نصاري مصر علي حكومة الدولة المسلمة في مصر...فهل يعقل حكامنا ووزراؤنا سوء ما يفعلون ؟؟؟

ورغم ذلك لم تهتز علاقة حكومة مصر-حكومة نظيف- بإسرائيل بهذا الذي حدث في جريمة هذه السفينة ووزراء اليهود أعدي أعداء الإسلام والمسلمين يروحون ذهابا وإيابا إلي مصر وكأن شيئا لم يكن وبراءة الأطفال في عَينَيْ"أحمد نظيف"عريس الغفلة العجوز المتصابي...

فأي وحدة وطنية يحرصون عليها؟؟؟

أقتل الأخوات المسلمات-اللاتي أسلمن- في رابعة النهار من حرصهم علي الوحدة الوطنية ؟؟؟؟

أشراء الأسلحة وتخزينها في كنائسهم لميقات يوم معلوم من حرصهم علي الوحدة الوطنية ؟؟؟

أسب الزنيم "زكريا بطرس" لنبينا محمد صلي الله عليه وسلم بموافقة شنودة-وهذا ما تؤكده كل الأحداث- ولو لم يعلنوا ذلك من حرصهم علي الوحدة الوطنية بزعمهم الكاذب ؟؟؟

أطعن الدعي"بيشوي" الرجل الثاني في الكنيسة المصرية بعد شنودة في القرآن الكريم الذي لا يمسه إلا المطهرون...وقوله البذئ بأن القرآن الكريم يحتاج إلي مراجعة...هل هذا أيضا من حرص شنودة وفرقته علي الوحدة الوطنية ؟؟؟

وهل يصدق أحد من العقلاء أن الكنيسة وشنودة"شخصيا"لا يقفان وراء هذه الأصوات "النشاز" ؟؟؟

والله الذي لا إله غيره : إن شنودة يكذب وبيشوي يكذب وكلهم يكذبون بدليل الأسلحة المخزنة في الكنائس والأديرة وليس هناك من دليل علي صحة قولنا أكبر وأوضح من السفينة التي يمتلكها"جوزيف بطرس الجبلاوي" ابن نائب كاتدرائية بورسعيد والتي ضبطت وهي مملوءة بالأسلحة القادمة من إسرائيل...!!!

هل هذه الأسلحة ك"بمب" العيد يفرقعونها في المناسبات كالأعياد وغيرها...

أم هي مخبأة ليوم معلوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وانطلت كل هذه الأكاذيب علي شيخنا ووقف بجوار شنودة الذي بهذا الموقف قد ربح ورقة أو ورقات:

فهي اعتراف رسمي أمام العالم بشنودة وعصابته كقوة وجماعة في مصر...

وتخفي في نفس الوقت ملامح جرائم شنودة والخطط العدوانية التي يخططون لها لإحداث فوضي في البلاد تنتهي بتقسيم مصر-لا قدر الله ولا كان- كاللعبة التي لعبتها الصليبية العالمية واليهودية العالمية وإسرائيل في السودان الشقيق...

بمعني أنه في كل مكان من عالمنا الإسلامي المؤامرات تحاك من حوله وكل قوي الشر تنهش في جسده العليل...

ولله در من قال:

ولو كان سهما واحدا لاتقيته()ولكنه سهم وثان وثالث...!!!

ويتصور البعض بسذاجة أن المسكنة التي يدعيها شنودة السفاح قاتل أخواتنا المسلمات يتصور البعض أنه صادق في مسكنته بينما يفعل ذلك تُقية ومحاولة للوصول إلي قلوب المسئولين في خارج مصر قبل داخلها وهو الدور الذي يقوم به مسيحيو المهجر الذين تتكاتف جهودهم مع شنودة لإقامة دولة مسيحية لهم في صعيد مصر...وهو حلم إن شاء الله بعيد المنال ولن يتحقق في يوم من الأيام لأن مصر دولة إسلامية وستظل إسلامية إلي أن يرث الأرض ومن عليها...!!!

كيف يتصور هؤلاء الجهلاء أن يتم ذلك والإسلام في إفريقيا لم ينتشر إلا من مصر...ولم تعبر الجيوش الإسلامية إلي شواطئ أوروبا إلا بعد أن رسخت أقدام المسلمين في شمال إفريقيا منطلقة من قاعدتها الراسخة في مصر...ثم ينبح هؤلاء كالكلاب المسعورة بأن مصر بلدهم وأن المسلمين كانوا ضيوفا عليهم...!!!!!!!!!!!!!

أليس ذلك من البلاء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

إي وربي إنه من البلاء....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

هل يعقل أن يستضيف خمسة ملايين -علي أكثر تقدير- وربما أقل بكثير من ذلك خمسة وسبعون مليون مسلم بنسبة1:15...هل يعقل ذلك؟؟؟

وكم كان عدد المسيحيين في مصر يوم الفتح الإسلامي لها ؟؟؟

ونستطيع أن نقول باطمئنان أن عدد المسيحيين يوم دخل المسلمون مصر بعشرات الآلاف ودخول عشرات الآلاف بل مئات الآلاف من المصريين في الدين الجديد ليصبح عدد المسلمين بمئات الألوف بينما لم يكن عدد المسيحيين في مصر يزيد عن عدة مئات بل أقل من ذلك بدليل أن هذا العدد في خلال أكثر من ألف وأربعمائة عام لم يصبح إلا ملايين تعد علي أصابع اليد هل هناك عاقل يصدق ذلك ؟؟؟؟

أم أنهم مجانين يريدون أن يفرضوا جنونهم علينا ؟؟؟

ثم أين كان النصارى يوم أثبت الدستور المصري المؤسس من مئات السنين:

"إن الإسلام هو دين الدولة الرسمي"

ولوكان هناك من المسيحيين في ذلك الوقت ما يدعو لإشراكهم في دين الدولة لتم ذلك وقتها...ولكن نظرا لقلة أعدادهم فلم يلتفت أحد إليهم...ولن تصبح مصر بمدد الله تعالي يوما كلبنان :رئيس الجمهورية مسيحي ورئيس الوزراء مسلم...لأن ذلك لايتفق مع النسبة العددية التي أشرنا إليها آنفا...

ثم إن مصر المسلمة لن تكون مثل السودان الذي كثرت عليه المؤامرات في هذه الأيام لتقسيمه إلي دولتين شمالية مسلمة وجنوبية مسيحية...!!!

كل ذلك لا يتفق مع إسلام مصر وريادة مصر في العالم الإسلامي...

ونسأل الله العلي القدير الذي اختار لنا الإسلام دينا أن يرد كيد هؤلاء في نحورهم ويجعل تدبيرهم في تدميرهم ...

كما نسأل الله العلي القدير أن يرزق مصر بحاكم كالسادات ليعلنها للملأ مرة أخري:

"أنا رئيس مسلم لدولة مسلمة"...!!!!!!!!!!

ونقول للمرة العاشرة:رحم الله السادات يوم أعلنها مدوية تصم آذان كل الكارهين للإسلام والمسلمين عندما قال:

-أنا رئيس مسلم لدولة إسلامية...!!!

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين...

وصلي اللهم وسلم وبارك علي عبدك ورسولك محمد صلي الله عليه وسلم في الأولين والآخرين...وعلي آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلي يوم الدين...

..........................................................................................................................................................................................

وكتب

الشيخ راشد بن عبد المعطي بن محفوظ

كاتب وباحث إسلامي/من علماء الأزهر الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا ياشيخَ الأزهرِ: لقد أخطأت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انصر دينك :: مقالات وكتب-
انتقل الى: