انصر دينك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعضاءنا وزائرينا الكرام
مرحبا تليق بكم فى عالمنا الرائع فينوس العرب
انصر دينك ... انصر نبيك
معنا فى ملحقنا الدينى
بكل الحب نستقبلكم
شاركنا مجهودنا الخالص لوجه الله تعالى
ندعو الله أن يتقبل منا هذا العمل خالصا لوجهه الكريم



 
الرئيسيةأنصر دينكالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الى كل مكروبة جاءك الحبيب بما يفك كربك
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:49 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» هل تعلم أين تذهب روحك وانت نائم ؟؟؟
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:23 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» يللا نزرع في الجنه مع بعض.......
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:16 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

»  كيفية أداء ركعتي الشفع والوتر "وما المقصود بالشفع والوتر
الثلاثاء 10 مايو 2011, 4:49 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» بيوتنا وسيرة الرسول
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:54 am من طرف sama

» لا تملّوا من نصرة الرسول
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:49 am من طرف sama

» انصروا الرسول قياماً وقعوداً وعلى جنوبكم
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:46 am من طرف sama

» النصرة ومكاسب أخرى..
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:39 am من طرف sama

» لا ياشيخَ الأزهرِ: لقد أخطأت
الإثنين 09 مايو 2011, 6:58 pm من طرف أبي قربك


شاطر | 
 

 الكتب السماوية بين حفظ الله وتحريف البشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اللهم انصر الاسلام



عدد المساهمات : 6
نقاط : 24
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/01/2011

مُساهمةموضوع: الكتب السماوية بين حفظ الله وتحريف البشر   السبت 08 يناير 2011, 8:17 pm

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
وبعد..


فالله سبحانه وتعالى قد أنزل التوراة
والإنجيل ووكل إلى اليهود والنصارى حفظهما، فحرفوا وبدلوا، ثم أنزل القرآن، وجعله
دستور المسلمين الخالد ولذا تكفل الله بحفظه دون سواه من سائر كتبه، وقد فضح أهل
الكتاب وذمهم لتحريفهم ما أنزله عليهم فقال سبحانه: ( يحرفون الكلم عن مواضعه)
(يحرفون الكلم من بعد مواضعه) والشواهد كثيرة من كتاب الله تعالى والسنة المطهرة
على تحريف التوراة والإنجيل، وهذا يدل على أن حفظ الله للقرآن فقط دون سواه من سائر
كتبه.


وإليك فتوى فضيلة المستشار فيصل
مولوي -نائب رئيس المجلس الأوربي للبحوث والإفتاء:

كلمة (ذكر) تطلق على
أكثر من معنى فقد جاءت في القرآن الكريم بمعان مختلفة ومتعددة منها:
1- القرآن
الكريم، قال تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر...).
2- الكتب السماوية السابقة، قال
تعالى: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون).
ومنها معان أخرى لا داعي
لذكرها. وهنا نقول بأن الذكر الذي قال الله فيه: (وإنّا له لحافظون) هو القرآن
الكريم فقط.

أما الذكر المقصود به الكتب السماوية السابقة فلم يرد في حقها
(وإنّا له لحافظون). وهذا هو الفارق بينهما. فالكتب السماوية السابقة قد جرى عليها
التحريف والتبديل وهذا ما طفحت به آيات القرآن مبينة أسباب التحريف والتبديل والتي
منها طمس صفة الرسول (صلَى الله عليه وسلَم) الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة
والإنجيل كما نطقت الآية. والتي منها التهرب من إقامة الحدود عليهم. فعندما جاء رجل
وإمرأة من اليهود إلى الرسول (صلَى الله عليه وسلَم) ليقيم عليهما الحدود وقد زنيا
فبين أن الحد هو الرجم كما جاء في التوراة فانكرا حكم الحد في التوراة عندهم فكشف
الرسول (صلَى الله عليه وسلَم) عنه في توراتهم فرجمهما بحكم التوراة وقد دله على
آية الرجم في التوراة عبد الله بن سلام الذي كان حبراً من أحبار اليهود وقد أسلم
وحسن إسلامه، وغيرها من الأسباب الكثيرة لا داعي لذكرها.

والآية (فاسألوا
أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) خطاب لكفار قريش الذين أنكروا أن يكون الرسول من
البشر فنزلت الآية (وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم) أي رجالاً من البشر
ثم توجه بالخطاب مرة ثانية إليهم (فاسألوا) أي يا كفار قريش أهل التوراة والإنجيل
-أي عن هذا- (إن كنتم لا تعلمون. )

وقد طلبت الآية منهم أن يسألوا أهل
الكتاب عن ذلك لأن كفار قريش كانت بينهم وبين أهل الكتاب مودة وأنهم محايدون، فهم
يرتاحون إليهم ويعطونهم آذانهم أكثر مما يعطونها للرسول (صلَى الله عليه وسلَم)
والذين معه. هذا وإن أهل الكتاب غالباً ما يراد بهم اليهود فقط في كثير من الآيات
لأنهم الأكثر مجاورة لأهل مكة والمدينة من النصارى. ومعروف عند اليهود أن الأنبياء
من البشر وليسوا من الملائكة كموسى وداوود وسليمان ويوسف وغيرهم.

والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكتب السماوية بين حفظ الله وتحريف البشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انصر دينك :: الكتب السماوية بين الحقيقة والتحريف-
انتقل الى: