انصر دينك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعضاءنا وزائرينا الكرام
مرحبا تليق بكم فى عالمنا الرائع فينوس العرب
انصر دينك ... انصر نبيك
معنا فى ملحقنا الدينى
بكل الحب نستقبلكم
شاركنا مجهودنا الخالص لوجه الله تعالى
ندعو الله أن يتقبل منا هذا العمل خالصا لوجهه الكريم



 
الرئيسيةأنصر دينكالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الى كل مكروبة جاءك الحبيب بما يفك كربك
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:49 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» هل تعلم أين تذهب روحك وانت نائم ؟؟؟
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:23 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» يللا نزرع في الجنه مع بعض.......
الثلاثاء 10 مايو 2011, 5:16 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

»  كيفية أداء ركعتي الشفع والوتر "وما المقصود بالشفع والوتر
الثلاثاء 10 مايو 2011, 4:49 pm من طرف قلبي يعشق نبي الهدي

» بيوتنا وسيرة الرسول
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:54 am من طرف sama

» لا تملّوا من نصرة الرسول
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:49 am من طرف sama

» انصروا الرسول قياماً وقعوداً وعلى جنوبكم
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:46 am من طرف sama

» النصرة ومكاسب أخرى..
الثلاثاء 10 مايو 2011, 7:39 am من طرف sama

» لا ياشيخَ الأزهرِ: لقد أخطأت
الإثنين 09 مايو 2011, 6:58 pm من طرف أبي قربك


شاطر | 
 

 عيس بن مريم عليهما السلام في الدين الإسلامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زين الصبايا



عدد المساهمات : 44
نقاط : 135
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/12/2010

مُساهمةموضوع: عيس بن مريم عليهما السلام في الدين الإسلامي    الجمعة 07 يناير 2011, 12:44 pm

عيس بن مريم عليهما السلام في الدين الإسلامي
للمسيح عيسى بن مريم عليه السلام مكانة مميزة في الإسلام فهو روح الله و كلمته ألقاها إلى مريم العذراء ، والإيمان به جزء من عقيدة المسلم لا يكتمل إيمانه حتى يؤمن بهذا النبي العظيم وبرسالته و أنه رسول من عند الله أرسله الله لهداية بني إسرائيل وإخراجهم من الظلمات إلى النور، وأن الله أيده بمعجزات كثيرة كإحياء الموتى و شفاء المرضى .... ويعتبر إنكار نبوته مناقض لأركان الإيمان عند المسلمين وهو سبب كاف - لمن يفعل ذلك - في أن يستحق حرمانه من الجنة و مكوثه في النار .



ويلتزم المسلمون جميعاً باحترام نبي الله عيسى عليه السلام إذ لا يتحدثون عنه إلا بكل مكرمة و احترام ويتبعون ذكره بالثناء عليه و قولهم : " عليه السلام " ، و لا يرضون لأحد أن يتحدث عنه بأي سوء .



وهذه الروح الطيبة التي يبديها المسلم دائماً نحو عيسى و أمه العذراء عليهما السلام إنما تنبع من منبع إيمانه ألا وهو القرآن الكريم و السنة النبوية .



فالقرآن الكريم يتحدث في آياته كثيراً عن عيسى بن مريم عليهما السلام و أنه نبي الله أرسله لهداية الناس ولتيسير أمورهم ، قال تعالى : ( إِنَّمَا المَسِيحُ عيسى بْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ الله وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاَهَا إِلى مَرْيَمَ وَرُوحُ مِنْهُ ) سورة النساء آية 171 ، وقال تعالى: ( وَآتَيْنَا عِيسَى بْنَ مَرْيَمَ البَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ القُدُسِ ) سورة البقرة آية 87 ، وقال تعالى: ( إِذْ قَالَتْ المَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنْ اللهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اْسْمُهُ المَسِيحُ عِيسَى بْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنْ المُقََرَّبِينْ ) سورة آل عمران آية 45 ،



فالله سبحانه و تعالى عبّر عنه بالبشارة وهو كذلك بالفعل ، فقد كان عليه السلام منقذاً للبشرية وقائداً لهم وهادياً لأتباعه بإذن ربه .



ومن مظاهر اهتمام القرآن بعيسى عليه السلام أن الله ذكره باسمه الصريح في القرآن خمساً وعشرين مرة وفي كل هذه الآيات تحدث القرآن الكريم عن هذا النبي العظيم بكل احترام و تبجيل ودافع عنه وبرأه من كل تهمة يحاول خصومه إلصاقها به ، إذ يقول الله تعالى عنه : ( وَبَرّاً بِوَالِدَتِيْ وَلَمْ يَجْعَلْنِيْ جَبَّاراً شَقِيّاً ) سورة مريم آية 32 .



والمسلمون منذ اكثر 1400 عام يلتزمون بهذا النهج القويم في تكريم عيسى عليه السلام واحترامه كما يحترمون أنبياء الله جميعا بما فيهم نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عيس بن مريم عليهما السلام في الدين الإسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انصر دينك :: ماهو الدين الإسـلامي ؟؟-
انتقل الى: